الأحداث القادمة

إطلاق الجزء الثالث من «يوميات حنّا» (بالطبعتين العربية، والعربية / الإنجليزية) في جنيف في شهر يناير ٢٠٢٣!

 

تمهيد من قبل زاهي حداد

«روابطه مع أصدقائه ومع الطبيعة التي أدرك أنه أصبح جزءًا لا يتجزأ منها، وكذلك مع أشجار الصنوبر المتدلية كالمظلات والحامية المهيبة لجبال لبنان والتي تظهر على غلاف الكتاب. كما نجد أيضاً الشعراء الذين ينيرون الدرب أمام هذا الشاب الذي وإن شعر أحياناً بالملل، ينتهي به الأمر بأن يتذكر أهمية ألشعور بالإمتنان في كل شيء والسعي وراء الانسجام والسلام وكل ما يحاكي الروح.

وبلمسات صغيرة شبيهة بلمسات الرسام الإنطباعي، نرى جون مكارثي يسهر على هذا التراث الزاخر بالرقة والحس المرهف، ليعهد إلينا باستمراريته، من نهر البردوني إلى صيدا مروراً ببيروت وإلى بلد بكامله يزخر بإرث عريق، هو أبعد ما يكون عن الحنين إلى الماضي. وأقرب ما يكون إلى متناول اليد.»